إنـّي شربتُ منَ القلمْ !! ورشفتـُهُ روحَاً ودمْ !! وسكبتهُ مثل الحنين تناغمُاً.. حتى تناغَم كالنَغــمْ..

الأحد، 26 سبتمبر، 2010

أمي التواقة


يوماً أصابتنا رياح الـغربة


بكينا وبكينا حتى جفت أحداقنا ،


أصبحت الرؤية ضبابية لشدة الغبار


حينها ،


أمسكت بِيَدَيْنَا معاً وضمت يديَّ بحنان


ورددت :


(( سنمضي ولو كُنَّا في إعصار ! ))





أمي ( التواقة )


كل الحب


وزهرة ~

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق